الرئيسية      ا      حماسنا.كوم         ا       حماسنا.اورج         ا      اتصل بنا

 

 

﴿ بسم الله الرحمن الرحيم ﴾



كلمة النائب المقدسي المعتقل فى سجون الإحتلال محمد أبو طير
في ذكرى يوم الياسين العالمي
خاص بموقع حماسنا

 

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلن محمد صلى الله عليه وسلم أما بعد.

بداية أتوجه لكم بالشكر الجزيل لإخواننا في موقع حماسنا وأثمن لكم جهودكم ،جعلها الله في ميزان حسناتكم مضاعفة.

الحديث عن الشيخ الشهيد احمد ياسين القائد يطول وقد عايشته من خلال السجن وخارج السجن وأقول إن الشيخ مدرسة بكل ما تعنيه هذه الكلمة له حضور قوي وهذا الحضور فرضه على من عرفه سواء القريب أو البعيد على حد سواء و الشيخ صاحب تجربة رائدة في العمل الإسلامي وأؤكد على انه مدرسة من خلال ما عايشته ومن هم أتباعه فأتباعه من الشهداء كالدكتور عبد العزيز الرنتيسي و المهندس إسماعيل ابوشنب و القائد صلاح شحادة  والدكتورابراهيم المقادمة

وهذه المدرسة استطاعت أن تفرض نفسها على الشارع الفلسطيني من خلال أسبقيتها ومن خلال حضورا القوي

الشيخ أحمد ياسين بنى مؤسسات وهو رب المؤسسات وقد نجح في ذلك و بفكر وأناة استطاع أن يحيط بهذه الحركة ونجح في إرساء معالم هذه الحركة وقطع شوطا في ذلك.

لايفوت أن أقول بحق الشيخ من خلال معرفتي به ولقاءاتي به في سجن عسقلان ومن خلال لقاءات ما طالت لكنها عبرت عن عمق هذا الرجل وعن قدرته في حل المشاكل ومن ثم في احتواء الناس أقول عرفته كذلك خارج السجن وحضر إلى بيتي ونام فيه عرفت الرجل بالنفس الطويل وعرفه على الجهاد وحبه للشهادة ، وكثيرا ما كنا نتساءل كيف تأتيه ؟!!
ولكن الله سبحانه وتعالى أتى بالشهادة إليه لأنه كان صادقا في طلب الشهادة ومن ثم لحق الشيخ بركب الشهداء ومضى في سبيل غايته بعد أن أرسى للحركة معالم واضحة ومن ثم راية بينة فجزى الله الشيخ عن هذه الأمة وعن الحركة وعن أتباعه خير الجزاء .

¤¤¤¤¤¤¤
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد ياسين - القاهرة 2006