الرئيسية      ا      حماسنا.كوم         ا       حماسنا.اورج         ا      اتصل بنا

 

 



سيدى الشهيد لن نناشد إلا الرجال
كلمـة الأطبـاء فى يوم ياسين العالمى على الإنترنت
دكتور محمد جمال حشمت
---------
أبى وشيخى وأستاذى الشهيد  يا معلم الأجيال و استاذ الأسوياء أحمد ياسين, لاأعرف
كيف أبدأ رسالتى إليك فى ذكرى إستشهادك وأنت الحى بشهادة رب العزة وغيرك من الزعماء
الأحياء موتى لاقيمة لهم !
 
أنت الرمز وغيرك من الرموز المفروضة على الأمة تهاوت 

لعمالتها وضعفها وخيانتها وبقيت أنت بصوتك المتهجد وجسدك المشلول ورأسك المرفوع
وعزيمتك القوية وطلبك لرضى الله وتمنيك للشهادة شاهدا- رغم وفاتك- على خنوع الرؤساء
وعمالة الملوك ووهن القيادات ,فهنيئا لك الجنة ونعيمها ورضا الله وصحبة الرسول صلى
الله عليه وسلم ونسأل الله أن يجعلنا على دربك مخلصين لله غير مفرطين , نتعبد الى
الله بالوسائل كما قال عز وجل لرسوله الكريم (إما نرينك بعض الذى نعدهم أو نتوفينك
فإنما عليك البلاغ)  ولانجد فى ذكرى إستشهادك إلا البشريات نخبرك بها والله مطلعك
عليها إن شاء الله , فهاهو شارون الذى أشرف على استشهادك فى غيبوبة الموت والهلاك
يتعفن وهو حى حتى لاتطاق رائحته !! يذكرنا بأية الله فى أبو لهب الذى دفت العصى
والحجارة دون أن يلمسه أحد قرفا وغما !! فى نفس الوقت الذى يتولى فيه إسماعيل هنية
رئاسة الوزارة ومحمود الزهار خارجية السلطة بعد أن حازوا ثقة الشعب الفلسطينى
وأربكوا العالم كله فهنيئا لك سيدى الشهيد وأنعم بشهادتك , كما لاأجد إلا كلماتك
التى وجهتها إلى الرؤساء العرب فى قمتهم والتى وصلت إليهم بعد إستشهادك ولم يحرك
أحد منهم ساكنا , وها نحن على أبواب قمة قريبة لأولئك الذين فرطوا فى مقدسات أمتهم
وتوابت أوطانهم ولم يمتثلوا لنصيحة الشهيد الحى الذى يناشدهم فيها بذل قصارى جهدهم
لمواجهة القوات الإسرائيلية والقوات الأميركية التي تحتل العراق.
 
وقال الشيخ ياسين في رسالته إن أرض فلسطين أرض عربية إسلامية اغتصبت بقوة 
السلاح من قبل اليهود ولن تعود إلا بقوة السلاح، وطالب الزعماء العرب بوقف كل 
أشكال التطبيع مع إسرائيل وإغلاق سفاراته وقنصلياته ومكاتبه التجارية وتفعيل 
المقاطعة العربية ووقف الاتصال به والتعاون معه.
 
وحث الشيخ الشهيد الدول العربية على تقديم أقصى ما يمكن من عون للعراقيين حتى
يتحرروا من الاحتلال الأميركي، مشددا على أن نصرة العراق وشعبه هي نصرة لقضية
فلسطين والشعب الفلسطيني.
 
واختتم الشيخ ياسين رسالته قائلا "هذا ما أردت أن أنصح به.. وأسأل الله أن يجمع
كلمتكم لنصرة دينه وأن يوحد صفكم على ما فيه خير الأمة ورفعتها".
 
ترى هل يسمعون له بعد إستشهاده ؟ لإنهم يجتمعون فى السودات إحدى ضحاياهم التى فرطوا
فى دعمها ويستعدون الآن لتسليمها لأعداء الأمة تحت وهم الشرعية الدولية التى أضاعت
حقوق العرب والمسلمين، كلماتك سيدى الشهيد لم تصل لأسماعهم بعد لأنهم أعجز من الإستجابة 
إليها ومازالت كلماتك ومناشداتك قائمة وصالحة دفعت أنت ثمنها ولم يدفع أحد منهم حبة عرق فيها 
لله بل أورثوا شعوبهم ذلا وإنكسارا فهل تفيق الشعوب بعد غفلة حكامها؟ 
 
هل نعاهد الله وشهداء الأمة على أننا وعينا الدرس ورأينا من الآيات ما يثبتنا على الطريق ولن
نخاطب اليوم منهم مهووسا بملكه أو نناشد قاصرا فى فهمه أو نطالب عاجزا فى إرادته
فهم أضعف من أى إستجابة بل نعتمد على الله وحده ناصر الضعفاء ثم على جهودنا فى
تغيير أنفسنا كى يغير الله ما بواقعنا إستجابة لقوله تعالى إن الله لايغير ما بقوم
حتى يغيروا ما بأنفسهم ) 
رحمك الله شهيدنا الحى وجعلنا خلفك فى طريق الجهاد طريق الجنة اللهم آمين
 

 ¤¤¤¤¤¤
 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد ياسين - القاهرة 2006